سفارش تبلیغ
بررسی مالکیت دامنه هاست ایران
وبلاگ شخصی محمدعلی مقامی
  • محمدعلی مقامی ( جمعه 88/6/13 :: ساعت 3:38 عصر)

  • بسم الله الرحمن الرحیم

    مرحبا بشهر الصیام شهر التقوى والجهاد
    صحیفه السبیل
    تاریخ النشر : 18/08/2009 - 10:38 م
     

    لم یعد یفصل بیننا وبین رمضان إلا یوم أو یومان، فمرحباً بالزائر الکریم، الحافل بالعطایا والهدایا والخیرات، الذی لا یعدله شهر آخر، ولا تعدله مئات الشهور والسنین، إلا أن یکون فیها رمضان، فلیلة واحدة منه خیر من ألف شهر، فأهلاً بلیالی رمضان، ونهاراته ونفحاته وبرکاته وانتصاراته.

    إن صیام رمضان، وکذلک سائر العبادات لا یقصد من ورائها المشقة على العباد، فالذی فرضها هو الرحمن الرحیم الودود، الذی لا تنفعه طاعة، ولا تضرّه معصیة، وإنما یهدف من ورائها إلى إعداد الإنسان المسلم إعداداً یمکنه من مواجهة الحیاة بکل ما فیها، مزوداً بأعظم زاد، ویؤهله لجنة عرضها السماوات والأرض.

    والزاد الذی لا ینفد هو التقوى }وتزوَّدوا فإن خیر الزاد التقوى{ ولیس مثل رمضان سبیلاً للتقوى }یا أیها الذین آمنوا کتب علیکم الصیام کما کتب على الذین من قبلکم لعلکم تتقون{ فالصیام الذی کتبه الله، وافترضه على عباده، ویقبله من عباده هو الصیام الذی یورث صاحبه التقوى، وإلا فهو جوع وعطش وحرمان، لم یزدد صاحبه من الله إلا بعداً, والتقوى هنا لیست شعاراً یرفع، أو مظهراً یخدع، ولکنها حقیقة تعمر الفؤاد، حباً لله، وتوکلاً علیه، ورغبة فیما عنده، وخوفاً من سخطه، وتنفیذاً واعیاً دقیقاً لأوامره، ورضا لما قسم وقدر، واستعداداً للرحیل عن دار الفناء إلى دار البقاء، وتفیض على جوارح صاحبها، بحیث یغدو ربّانیاً، یعیش على الأرض وفقاً لمنهج خالق السماء والأرض، ویقدم النموذج الذی یذکر بالله، فیکون بسلوکه دعوة إلى الله، وان لم یؤت فصاحة اللسان، وجمال البیان.

    ولما کان المسلم صاحب رسالة، هی أعظم رسالة، یأباها ذو السلطان، وعبد الشهوات، وحلیف الشیطان، وضعیف الهمة، وخائر العزم، فقد توجّب علیه مجاهدة کل أولئک.

    والجهاد یحتاج إلى زاد وإعداد، وصوم رمضان بحق کفیل بکل ذلک، فمن لوازم الجهاد صبر لا ینفد، وإرادة لا تلین، وانعتاق من سلطان الشهوة، والحرص على الحیاة، وکل ذلک یؤمنه الصیام، فالصوم نصف الصبر، والصوم یجدد الإرادة فإن الذی یستعلی على شهوة الطعام والشراب والجنس، وکل ذلک فی متناول یده، لا یشک أنه یمتلک إرادة لا یفلها الحدید، لأنه تجرد من کل سلطان إلا سلطان الله، والصوم یقرِّب العبد من ربه، حیث تزکو النفس، وتطهر الروح، فیستشعر العبد معیة الله، ومن کان الله معه فقد کفاه، ومن تخلى عنه مولاه، فأی أرض تقله؟ وأی سماء تظله؟

    لذا لا نستغرب أن تکون الأیام العز والانتصارات المجیدة فی حیاة الأمة، وفی مقدمتها غزوة الفرقان، والفتح الأعظم، وعین جالوت فی شهر رمضان.

    فهل نتهیأ لشهر أوشک أن یهلَّ علینا هلاله، فنعیشه کما أراد الله، وکما عاشه رسول الله (صلى الله علیه وسلم) وجیل الخیِّرین، لنحقق تقوى الله، فنزداد أنساً بالله وقرباً منه، وتمثلاً لتوجیهاته، ونسعد بمرضاته، ونتوحد بعد شتات، ولنستعید أوطانا مغصوبة، وکرامة مسلوبة، ونأخذ الموقع اللائق بنا بین الأمم، ویتوج کل ذلک بجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقین، فیها ما لا عین رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.





    لیست کل یادداشت های این وبلاگ
    اطلاعیه اعلام نتایج تابستان 96
    تولدم مبارک
    عکسهای عاشورای فسا(آبانماه 94)
    عکس های فسای قدیم-
    حیوانات و مدرنیته
    توهم و تخیل
    توجه
    [عناوین آرشیوشده]