سفارش تبلیغ
بستۀ پیشنهادی فروشگاه اینترنتی هاست ایران
وبلاگ شخصی محمدعلی مقامی
  • محمدعلی مقامی ( جمعه 88/6/13 :: ساعت 11:21 عصر)

  • بسم الله الرحمن الرحیم

    عصر الفساد والدیکتاتوریة فی الغرب
    صحیفه السبیل
    تاریخ النشر : 27/07/2009 - 11:30 م
     

    التقاریر التى تناولتها الصحف البریطانیة فی الأسابیع الماضیة حول استشراء الفساد بین أعضاء مجلس العموم البریطانی وأعضاء الحکومة، عکست تغیرا واضحا فی مساحة وحجم الشفافیة والنقاء التی کان یتمتع بها السیاسیون فی هذه البلاد، وقد سعى رئیس الوزراء البریطانی جوردون براون لاحتواء الأمور بعدما وصلت شعبیة حزب العمال إلى الدرک الأسفل وسط توقعات معظم المراقبین بأن الحزب سیخسر الانتخابات البرلمانیة القادمة لا محالة، وما حدث فی بریطانیا حدث أکبر منه فی فرنسا، حیث تصدرت الصفحة الأولى لأکبر الصحف الفرنسیة "لوموند" فی عددها الصادر فی 23 یولیو الماضی تقریر أصدره دیوان المحاسبة أعلى سلطة رقابة مالیة فی البلاد عن التجاوزات المالیة فی قصر الألیزیه والنفقات الباهظة للرئیس سارکوزی، وهذه هی المرة الأولى فی تاریخ الجمهوریة الفرنسیة التی یفتح فیها ملف نفقات الألیزیه بعدما تجاوزت نفقات سارکوزی نفقات کافة الرؤساء الذی سبقوه، وقد أشار التقریر إلى أن التنقلات الرئاسیة للعام 2008 بلغت 14 ملیون یورو مع أسطول من السیارات والطائرات، أما باقات الورود فإن الرئیس وزوجته المطربة کارلا برونی ینفقان یومیا 763 یورو أی سنویا 257809 یورو على الورود فقط، أما تنظیف ملابس الرئیس وکارلا فإنه یکلف الخزینة الفرنسیة 155396 یورو، هذا علاوة على رصد لکثیر من المخالفات المالیة التى یتجاوز کثیر منها الملایین، وقد أکد دیوان المحاسبة أن سارکوزی قد تجاوز فی نفقاته کل من سبقه من الرؤساء فی تاریخ الجمهوریات فی فرنسا، ولم یمنع رئیس الدیوان الذی أصدر التقریر ورفض أن یکون سریا ونشر فی الصحف کون الرئیس هو الذی یعینه من أن یواجه الرئیس بمخالفاته التی هزت الطبقة السیاسیة والمجتمع الفرنسی فی ظل ما یقوم به سارکوزی من دور خطیر فی تدمیر معارضیة سواء باستیعابهم فی منظومة الدولة أو إقصائهم من مناصبهم بأسلوب لا یقل عن أسالیب حکام العالم الثالث فی التعامل مع المعارضین لهم.

    ورغم العراقة التى تتمتع بها مؤسسات الدولة فی فرنسا إلا أن بعض المراقبین یرون أن سارکوزی یقوم بتفکیک بنیة النظام الجمهوری فی فرنسا بأسلوب الدیکتاتوریة الناعمة، وأنه یسترشد ببعض زعماء دول العالم الثالث وعلى رأسهم زعماء عرب ممن قضوا فی السلطة ثلاثة عقود أو أکثر، ویلتقی ببعضهم من آن لآخر لیطبق شیئا من تجاربهم فی تفکیک لیس بنیة المعارضین له وإنما حتى بنیة الدولة حتى یبقی أکبر فترة ممکنة فی السلطة، ویرى بعض المراقبین فی فرنسا أن سارکوزی سوف یجری تغییرات کبیرة فی فرنسا خلال فترة حکمه، منها تغیرات فی الدستور تتیح له البقاء أکبر فترة ممکنة فی السلطة، علاوة على قیامه بتحیید أو إبعاد أو إغواء معارضیه بحیث یمیع المعارضة سواء کانت سیاسیة أم إعلامیة، ویقوم بتفریغ المؤسسات الأعلامیة من کبار منتقدیه من الصحفیین المستقلین، عبر علاقاته المتشعبة والعمیقة مع أصحاب رؤوس الأموال ورؤساء مجالس الشرکات والمجموعات الأقتصادیة العملاقة فی البلاد والتی تمتلک معظم المؤسسات الإعلامیة الفاعلة فی فرنسا، ولم یتورع سارکوزی الذی یتمتع بسلطات واسعة فی تعیین کبار المسؤولین بما فیهم رئیس دیوان المحاسبة من تغییر من یمکن أن یشکل له حرجا فی تصرفاته.

    ویتوقع کثیرون أن یشکل تقریر جهاز المحاسبات عاملا فی تغییر رئیسه على ید سارکوزی قریبا، حیث أنها المرة الأولى فی تاریخ فرنسا التی ینتقد فیها رئیس فی السلطة بشکل رسمی وفق تقریر محاسبی، وعلى خطى سارکوزی یمشی بیرلسکونی رئیس الوزراء الإیطالی الذی تجاوز الثانیة والسبعین ومع ذلک یعیش حیاة البلای بوی الذی لا یقیم وزنا لأحد، ویقوم من خلال امبراطوریته المالیة بالمزاوجة بین السلطة والثروة على غرار ما یحدث فی معظم الدول العربیة لا سیما الأنظمة الجمهوریة التی تتمتع بحجم عال من الفساد، ولا عجب أن یکون سارکوزی هو الآخر على علاقة وثیقة بزعماء هذه الدول ویطبق تجربتهم رغم الاختلاف الجذری بین تلک الأنظمة والنظام الجمهوری فی إیطالیا، لکن ضعف المعارضة وذوبان القوى الذی تعدل کفة المیزان فی تلک المجتمعات، وتقویض الزعامات السیاسیة واختفاءها؛ ساعد على بروز هذه الفقاعات فی عصر أزمة الزعامة الذی یجتاح العالم فی هذه المرحلة، مما جعل هؤلاء یکفون تماما عن الحدیث عن الدیمقراطیة أو أی شیء یمت إلیها، وأصبح دعم الأنظمة الدیکتاتوریة فی بلادنا هو المنهج الثابت لدیهم.

    إن هذه التحولات الهائلة فی الغرب والتی بدأت بعد الحادی عشر من سبتمبر عام 2001 حیث تجاوزت الولایات المتحدة کل الأعراف والقوانین الدولیة والمحلیة، وفتحت الباب على مصراعیه لثقافة القتل وجرائم الدولة تحت حمایة مجلس الأمن وانتهاک سیادة المواطن الأمریکی تحت رعایة وزارة العدل الأمریکیة وطاقم بوش الذی یطالب البعض بمحاکمته بسبب تجاوزاته ثم التجاوز على العالم کله عبر نشر عصابات القتل التی ترعاها السی آی إیه والجیوش المجرمة فی أفغانستان والعراق ومناطق أخرى من العالم.

    هذه التحولات کانت البدایة لترسیخ الدیکتاتوریة والفساد فی الغرب، حیث انتقلت من الولایات المتحدة إلى أوروبا، وسقطت تلک القشرة التی کانت تستر عورات المجتمع الأوروبی والتی کانت تتحدث عن الدیمقراطیة وحقوق الإنسان، لکنها فی النهایة أصبحت هی المتجاوز الرئیسی لکل هذه الأعراف، ورغم أن بعض المراقبین یعتبرون ما حدث کان ذروة التجاوزات، إلا أن آخرین یرون أن ما یکشف النقاب عنه الآن لیس سوى البدایة لتحولات هائلة فی الغرب سوف تنعکس قطعا على الشرق، وسوف ترسخ لأنظمة دیکتاتوریة واستبدادیة تعید العالم ربما إلى ثقافة القرون الوسطى رغم تفاؤل الآخرین أن الزمن لا یعود إلى الوراء فی عصر المعلومات والإنترنت، لکن الخطورة هی من المعلومات والإنترنت، فقبل ذلک کان خبر فی صحیفة یهز الدنیا لکن حجم المعلومات الهائل الآن لا یحرک أحدا، بل أصبح یزید من حجم الفساد وممارسات الدیکتاتوریة فی ظل انعدام رد الفعل سواء من المعارضة التی تم تقزیمها، أم الشعوب الغارقة فی مشاکلها الاقتصادیة، أو اکتفائها بثقافة الفرجة أو انتظارها لمن یمکن أن ینوب عنها فی تقویم الحکام وفسادهم.

    إننا مقبلون على عصر خطیر.. عصر الدیکتاتوریة والفساد العالمی.





    لیست کل یادداشت های این وبلاگ
    اطلاعیه اعلام نتایج تابستان 96
    تولدم مبارک
    عکسهای عاشورای فسا(آبانماه 94)
    عکس های فسای قدیم-
    حیوانات و مدرنیته
    توهم و تخیل
    توجه
    [عناوین آرشیوشده]